السبت، فبراير 12

وسقط حكم حسني مبارك

الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله , الله اكبر الله اكبر ولله الحمد .
سقط الرئيس الذي خلق الماسي للشعب المصري وللشعوب العربية, الرئيس الذي جمع المصايب على شعبه :
فالمصيبة الاولى هي الفقر فقد كانت لسياساته دور ادى الى فقر الشعب المصري فربع الشعب يعيش تحت خط الفقر يعني شحادين والباقي يبحث عن لقمة العيش في ظروف صعبه وغير عاديه وتقلصت الطبقة الوسطى في المجتمع بدرجة مخيفه واصبحت الثروة في يد القلة المتنفذه الذين جمعوا بين السلطة والثروة يملكون المليارات والشعب على الملاليم.
والمصيبة الثانيه هي الخوف وسلبهم لحريتهم فلا احد يجرؤ على التعبير عن رايه ولا يسمع الا صوت المؤيدين والمطبلين لسيادة الريس .

والثالثة هي سقوط قيمة مصر وهيبتها فام الدنيا او ام العرب والتي كانت منبع الثورات التحررية والتي كانت تقود الامة العربية والاسلامية اصبحت في المؤخرة واصبحت كالليث الجريح مخلوع الانياب ليس لها هيبة ولا وزن و كانت اسرائيل تعبث في منطقة الشرق الاوسط بلا رادع ثم اتت الكارثة الاخرى بايران وعبثت بالمنطقة وشقة اللحمة العربية وسرقت العراق من بيننا وهاهي تعبث بلبنان و أما سوريا ففي الكم حيث تحكم طائفة علوية الاكثرية السنية منذو ما يقارب من اربعون عاما . وقد كان العرب مستضعفين مابين كماشة اسرائيل وامريكا من جهة وايران من جهة اخرى.

والرابعة هي التخلف
فانحدر مستوى التعليم و الجامعات وهبط مستوى المخرجات التعليمية والمستوى الصحي كذلك فشهرة المستشفيات ليس كالسابق والتصنيع والعمالة أصبحت ليست على المستوى المطلوب.

الخامسة الفساد

حيث اكتسحت الرشوة جميع الدوائر الحكومية والخاصة فلا تمشي امورك من دون بخشيش , وكذلك الاحتيال والنصب وكلما تسلقت المناصب الى اعلى كلما زادت كمية الفساد والمحسوبية ولم يكن بالامكان ايقاف عجلة الفساد فكما يقول احد كبار موظفي الدولة ان الفساد وصل للركب ويكفي ان نعلم ان ميزانية حسني 70 مليار اضف لها المستفيدين من النظام قد تصل اموالهم الى مئات المليارات.

السادسة الاستبداد وفردية القرار
فيصبح ما يقوله الريس كلام مقدس لا يمكن ان يتراجع عنه فما اريكم الا ما ارى وما اهديكم الا سبيل الرشاد وهذا لانه لا يوجد لدينا نظام يحكم بل لدينا اشخاص يحكمون فان اخطاء فالله يرحم البلد ....
وهذا قليل من كثير وغيظ من فيض

اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك اية

والان جاء الله بالفرج فدولة الباطل ساعه ودولة الحق الى قيام الساعه وسنخرج من هذا النفق المظلم فما المطلوب وما هو المؤمل.

المطلوب انتقال السلطة الى الشعب المصري أي يستلم السلطة مجلس مدني حتى يتم انتخاب رئيس للبلاد ومجلس للشعب يضع دستور جديد و يتم محاربة الفساد ومحاسبة الحاكم وتبني منهج الشفافية وان يكون الامر شورى حقيقية وديموقراطية فعالة
الحمد لله الذي جعل النصر والثوره على يد الشعب المصري بعد الله ولم تكن هدية من امريكا او غيرها ولم تكن بضغوط خارجية وبدون ضحايا وبدون استخدام للعنف.
انها ثورة الياسمين رقم 2 فأين تتجه بوصلة التغيير يا ترى انه زلزال 2011

شكرا للفيسبوك شكرا لجمال وخيول حسني شكرا للاف 16 شكرا للشعب المصري البطل

ليست هناك تعليقات: